الرئيسية | مستجدات التعليم | الداخلية تضع "العماري" في ورطة حقيقية وتتخذ قرارا يحرم ألفي طالب بجهة طنجة تطوان الحسيمة من المنحة الجامعية

الداخلية تضع "العماري" في ورطة حقيقية وتتخذ قرارا يحرم ألفي طالب بجهة طنجة تطوان الحسيمة من المنحة الجامعية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الداخلية تضع "العماري" في ورطة حقيقية وتتخذ قرارا يحرم ألفي طالب بجهة طنجة تطوان الحسيمة من المنحة الجامعية

 

أخبارنا المغربية : فدوى بوزكري

تبخرت أمال ما يقدر بألفي طالب في الاستفادة من الشطرين الثاني والثالث من المنحة الجامعية بعدما اتخذت وزارة الداخلية قرارا يقضي بالتشطيب على 5 ملايين درهم من ميزانية جهة طنجة تطوان الحسيمة والتي كانت مخصصة للمنح الخاصة بطلبة الجهة.

وسيضع هذا القرار إلياس العماري في ورطة حقيقية، خاصة وأن الجهة التزمت بالتكفل بمنح هؤلاء الطلبة بل وقامت أيضا بصرف الشطر الأول أواخر سنة 2017.

هذا ولم يصدر أي تبرير لحدود الساعة من وزارة الداخلية توضح فيه سبب عدم تأشيرها على الميزانية المخصصة للمكتب الجامعي للأعمال الجامعية.


 

مجموع المشاهدات: 9760 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | ريفيليل
وأي ورطة وضع فيها العماري هل هو طالب الورطة الحقيقية وضع فيها الطلبة الجامعيين للجهة بعدما نزل عليهم الوزير المعوق ببرق احرق كل أحلامهم ومعها أحلام أبناء المنطقة كما أحرق الأخضر واليابس يوم هجومه على الريف بكل ما يملك من قوة قمعية فبعد قرار الوزير المعوق هذا لم يتبقى لهؤلاء الطلبة إلا الهجرة الجماعية بطلب العلم ولو في الصين فلا وجود لعلم وتعليم مع الوزير المعوق في دولة المعوقين
مقبول مرفوض
12
تقرير كغير لائق 2018/01/31 - 09:37
2 | حسيمي
اذا لم يتم صرف الشطرين من المنح الجامعية فهذا يعني ان وزير الداخلية يريد ان تتسع رقعة الحراك ويريد مزيدا من الاحتقان!!!!!!
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2018/02/01 - 09:07
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟